سأرحل لم أعد أحتمل

cc: google images
سأرحل لم أعد أحتمل !!
 
 
ترجمه: شروق الشيخ
 
 
نعم سأسافر. لن أُهاجر من" إسرائيل" لانها ليست "أرض مقدسة" ولا يمكنني الهجرة إليها او أن أرحل عنها . بالتاكيد لأنها ليست دوله " القومية" التي أُقيمت عام(1948) والتي اطلقت علي نفسها "الأرض المقدسة" . سأرحل لفترة غير محدودة
مارست منذ عام (2004) وحتي اليوم أعمال متنوعة من الإحتجاج من أجل تغير طابع المجتمع المدني داخل "إسرائيل الغازيه" والتي تخلت عن مواطنيها للفقر وقله الاحترام ..
كنت قد شاركت في إقامه "نادي إجتماعي" في "حيفا" . . وأنتجنا معا بعض من الأعمال الفنيه كى يصل صوت " التضامن " للمجتمع الاسرائيلي. 
 
لكن لحظة قبل دخول عام (2014) أشعر بإستنزاف قواي "لم اعد احتمل" ، 
لايمكنني الخروج للمظاهرات مثلما فعلت في السابق ، لمأ اعد قادر علي الامساك بـ"مكبر الصوت" والهتاف بصوت عالي ،ربما اُنهكت قواي ،ولدي قوه محدوده للخروج والتظاهر ،ومن المحتمل أن اكون قد اُنهكت إقتصاديآ وإجتماعيا..
كيف يمكنني أن أعيش في بلد ترتفع فيها الأسعار والناس يجلسون في هدوء دون ان يحركوا ساكنا؟؟ كم من الوقت يمكننا الجلوس أمام عنصريه تمزق قلوبنا وتقصر ايامنا ؟؟ أي انسان طبيعي يطلب أن يعيش في مكان آخر ، حيث فيه لن يضطر بأن يتحمل مسئوليه المستقبل علي عاتقه وأن يكون قادرا علي إضفاء قطره من الطبيعه علي روحه.
 
الرحيل يؤلمنى , والبقاء يؤلمنى أكثر 
 
انا لست مصابا بجنون العظمه الذي يعتقد بأن تغيير طريقه هو تغيير حياه دولة ، ولكني علي دراية كافيه بأن منفاي مثل الآخريين هو نوع من النداء الي "دولة إسرائيل" بأن تقوم من ثُباتها ، وأن تفكر قليلا في أولادها الذين لديهم الرغبه في الرحيل عنها.
لقد جئت من مدينة "حيفا" . اين ابنائها؟ ، واين شبابها ؟ ، لقد دمرت المدينة بدون شبابها الذين تركوها. ماذا عن اسرائيل الاخري؟ هل هي لم تهاجر الي " تل ابيب"؟ " إسرائيل الارض التي تبتلع ساكنيها ، لكن هذا وقبل كل شئ سياسات إقتصادية و إجتماعية تقلق اثريائها وليس فقرائها…..
 
الحياه في اسرائيل اصبحت صعبه , المقاطعة الدولية، الاسعار المتدهوره ، حتي اسعار اصغر التفاصيل بحياتنا . فأسعار اللبن في تتزايد  وكذالك اسعار رغيف العيش ، واسعار الشقق التي وصلت للأجرام السماوية ، بلاضافه للصواريخ التي تتهاوي علي رؤسنا ، والقيادات عديمه المسؤليه التي تتحكم في مجري حياتنا والتي تضيعنا عقد بعد عقد . هم يخونون شبابنا ويجعلوننا مثل المجعدين ، اليائسين تماما . الثقافه تحتقل والاصوات تهاجم من كل الاتجاهات . "افيف جدج " و"هبيلوييم" لكن اصواتهم يمكن سماعها من بعيد . كما لا ينبغي ان يكون داخل الجيتو العسكري المنغلق علي نفسه جدار ويترك ثرواته في يد القله ..
 
يؤلمني الرحيل ، ويؤلمني البقاء , لذالك إخترت لفتره غير محدوده الخروج من هنا . ينتابني شعور بالتعاطف تجاه الاشخاص الذين يتغيرون عن إسرائيل . ليس لدي ولاء لقاده النظام الذين خانوا الآمال علي مدي تعاقب الاجيال .
الاحتجاج الذي بداناه قد سُمع دوي صوته لكن حتي يتغلغل الي ملابس القياده العسكريه سنضطر علي الارجح الي إستبدال جيل كامل . 
لكن ممنوع ان نتوقف عن تخيل" ارض الميعاد" حيث عاش فيها سويا "العرب و "اليهود" في "مساواه" بين البحر ونهر "الاردن" .

This article was first published on "Al Tihad" newspapaer and it was translated from Hebrew by شروق الشمس

אודות Mati Shemoelof

משורר, עורך וסופר. A Writer
פוסט זה פורסם בקטגוריה כללי, עם התגים , . אפשר להגיע ישירות לפוסט זה עם קישור ישיר.

להשאיר תגובה

הזינו את פרטיכם בטופס, או לחצו על אחד מהאייקונים כדי להשתמש בחשבון קיים:

הלוגו של WordPress.com

אתה מגיב באמצעות חשבון WordPress.com שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת Twitter

אתה מגיב באמצעות חשבון Twitter שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת Facebook

אתה מגיב באמצעות חשבון Facebook שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

תמונת גוגל פלוס

אתה מגיב באמצעות חשבון Google+ שלך. לצאת מהמערכת / לשנות )

מתחבר ל-%s